English (United Kingdom)Indonesian (Indonesia)Arabic
image image image image image
حالات تم علاجها في باراديتكت نسعى جاهدين على تحسين تقنية العلاج بالطاقة الخاصة بنا مدفوعين بقناعتنا وإلتزامنا لإثبات لأنفسنا والآخرين إعتقادنا أن أس...
شد وتنظيف الوجه لقد تم تأدية خدمة جديدة في مراكز الباراديتكت بنجاح "شد الوجه، تنظيف بشرة الوجه وملئها" دون أي شيئ سوى تدليك الطاقة الخاص بباراديتكت. إن "...
تجارب علاج لمرض السكري فئة 2 يسر باراديتكت الإعلان عن القيام بتجربة علاج لمرض السكري من الفئة 2. لمن يشكو من هذا المرض العضال ويهمه ان يشارك بهذه التجربة الإتصال بنا ...
Energy Weight Loss There are no translations available. Once again Paradetect exceeded expectation in a new experiment on weight loss cases. We gladly share with our members and visitors the results of a new experiment we tried at our new centers. Paradetect succ...
إنقشاع الغيم يسر الباراديتكت الإعلان عن إفتتاح مركز العلاج بالطاقة الجديد في دبي الويلنس سنتر. إنقشع الغيم ليكشف عن تشكيل فجر جديد يشرق على بيت البا...

شاهد على الأبدية

التحقيق في الاساطير

سليمان، كهف الدهور، لوز، وأكثر من ذلك... هو يحيى، هو يحيى... إسم جديد إكتُشف لكي يُضاف على لائحة أسمائه وسِماته الطويلة.

يدوم عبر الدهور حيّاً، ليس فقط في الصفحات المخبأة والمخطوطات التي تعود لتاريخ الإنسان، بل خلال ماضٍ سرّي، حاضر غامض وأكثر، ومستقبل باطني للبشر.

فهو عرّاف الدهور، معلم الحكماء وسيد الزمان والمكان، فهو يمنح السبب تأثيره حيثما يُنعِم المرء النظر، يظهر فجأة من اللامكان ليلعب دور شخصية محورية بطريقة مثيرة في كل حضارة معروفة وتراث مسجّل وأسطورة تُحمَل على ألسُن القدماء المكافئة.

شخصية رائعة، حكيم وطريف لا بل مصدر تسلية حماسي حقاً، حقاً، بدونه قديم الأساطير والعقيدة يُصبح مُضجراً وبلا سياق...

هو رجل، بل أكثر من رجل، هو خالد. ربما من هناك أصبح ظريف يُعشَق. هو رجل صاحب آلاف من الأوجه والأسماء ومثلها من الأدوار مؤثراً بكل حدث غامض للأجداد القدامى يُثري الأسطورة في كل قارة وكل تراث وعقيدة.

هو الحاكم المتعدد الأبعاد لكوكب الأرض، هو سيد كوكب الزّهرة، قابع الفضيلة في قلوب الرجال، هو التجلّي الزمردي الخضار في أحد ألقابه وشعاع مزرق لحلم يوم بنفسج أرجواني. هو بوصلة القلوب عندما تضل، منارة العقول إن ترنّحت. لا يليق إسم واحد أو شرح لوصف شخصه.

مؤلف ألواح الزمرد، وكتاب أخنوخ والآلاف من الآلاف من أوراق البردى للحكمة التي لا تُتمّن، هو كذلك، لكن في هذه المرة قد ظهر بإسم آخر في كتاب سليمان، فهو في هذا النص والبعض من ما ورد في الأناجيل (سفر التكوين رقم 14) يظهر كأستاذ شعبي للملك داوود والملك سليمان، الساكن في كهف الدهور، أما الآن فأظنكم تعضّون بفارغ الصبر منتظرين من قِبل شخصي المتواضع الكشف لكم عن مَن يجول في خاطري.

هو الأوحد وليس غيره، هو ملكيسادِق، تحوت، الخضر، هيرميس، إقرأ مقالتي السابقة عنه، تم الكشف عن هوية تحوت الحقيقية، وإنّي مُيَقناً أنّ ما وجدت ما هي إلا قطرات مما هو مخبّأ ينتظرني لهزمه وتتبُع آثار خطاه، بينما أءمل الحفاظ على خطى ثابتة في هذا البحث العظيم...

أما حاضراً، إليكم ما تعثّرت به في كتاب سليمان مشيراً الى ملكيسيدِك، على أن لا أضطر الى تذكيركم أنّ ما في الأساطير يبقي الحقيقة حيّة.

كما أنه هنالك عنصر آخر يجذبني الى الإلتصاق بتلك المخطوطة ألا وهو إكتشافي لإجابة عن لغز قد أذهلني لعقود عديدة يتعلق بما كان يُعرَف بمغارة دانيال. كان ذلك كهف عديد الألغاز زُعِم أنه موجود في المغرب. تروي الأسطورة على أنه يفتح مرة في السنة لقبول تلاكذة في علوم الكيمياء وعلوم الباطن، كالسحر مثلاً وليس الخداع، وكذلك دواليه...

بحثت لعقود عن هذا الكهف دون إيجاد أي سجل أو مرجع له إلا على ألسن المدّعين الزاعمين أنهم تلقوا علومهم وما يؤدّون من خداع به...

حسناً أخيراً، أستطيع أن أعرّف أصل تلك الأسطورة وكيف وصلت لأن تُنسَب الى دانيال. بالحقيقة إنّ العامل المشترك لذلك النسب إنما كان الأب دانيال (رئيس الدّير) وأنّ الإسم الحقيقي لذلك الكهف كان كهف الدهور، ولم يكن موقعه في المغرب بل كان ليس بعيداً وبالقرب من أورشليم.

إقتباس من كتاب سليمان: "قد يكون موقع الكهف في جبل تابور. أحد زوّار العصور الوسطى للأرض المقدسة، رئيس الدير الأب دانيال، كتب الآتي: "يطلعوك على جبل تابور، عند مستوى متساوي، على كهف مذهل محفور في الصخر، كقبوٍ، له نافذة صغيرة في سقفه. في أسفل الكهف نحو الشرق هناك مذبح..." نهاية الإقتباس.

بالإضافة، قد يكون لذلك الكهف بوابة دائمة الى عوالم متوازية وأبعاد أخرى، وقد يكون يحتوي على نبع الخلود وإكسير الحياة. حيث أنه ذُكر أيضاً في كتاب سليمان عن مكان يخص بالخلود لمَن يقنطه ويبقى داخل حدوده وهو يسمى "لوز"، وإليكم إقتباس لما ورد عنه في كتاب سليمان.

إقتباس من كتاب سليمان: "لَوْز؟" سأل يوسف، الذي كان يجلس خلف مكتبه. "هو ما يُعرف بمدينة الخلود. المكان الوحيد على الأرض الذي لا يستطيع ملاك الموت الوصول إليه، حيث أنه مُحرّم عليه الدخول. لذلك، يُعمّر سكانه لكن لا يموتون، طالما بقوا ضمن أسوار المدينة. يُعجّز اللوزيّون يضعفوا وتنحني ظهورهم – لكن ويستمر في العيش. لكن يسنّون الى مرحلة يتعبون فيها من البقاء. فيذهبون الى خارج السور لمدينة اللوز لكي يموتوا."

"مهما كانت القضية، فإنّ لوز معروفة لشهرتها بالخلود – ولسلعة أخرى، حيث هي مصدر التّخليت لنا، وهو الصبغ الأزرق المستَخدم على هامش هالات الصلاة."

اللوزيون يصنعون ذلك الصبغ من فصيل حلزَون نادر.

فقد رُوِي أنه تحتاج الى 12 حلزون لكي تنتج قنينة صغيرة من التّخليت.

"إنّ موقع المدينة لا يزال مجهول. وكلمة اللوز هي تعني ثمار اللوز، لذلك قد تكون موجودة في وسط أحراش اللوز في الشمال. لكن اللوز أيضاً قد يشير الى عظمة كشكل عجوة اللوز في قاعدة العامود الفقري – يُعتقد بها لا تفنى. لذلك قد يلمّح إسم المدينة الى الخلود، وذلك لسكانها." نهاية الإقتباس.

وها نحن، حصلنا على الإسم الدقيق والموقع الصحيح وفي ذلك إنجاز عظيم يلقي الضوء على ما كان حقاً لغز للجميع.

إنّ معنى الإسم ملكيصادق هو كلمة الحق يتألف من كلمتين، ملك يعني ملك، صادق يعني الحق وذلك تفسير إسمه. كما أنّ هذه الشخصية قد عُرفت بملك سالم مما يعني ملك السلام، وهو رتبة مُنحت لشخص تاريخي عاش في زمن إبراهيم.

كما لقّب ملكيصادق براهب الأبد، وقد عُلم عنه أنه لا بداية له ولا نهاية، كائن سامي أبدي سماوي...

 

كتاب الملك سليمان

ألفه أهيماز، مؤرخ البلاط

إكتُشف، تُرجم وتمّ شرحه بواسطة البروفيسور سليمان

إقتباس: "إنّ ملكيصادق هو شخصية مميزة في التورات، علماً أنه يظهر لفترة وجيزة في سفر التكوين 14 حيث يقارب إبراهيم العائد من معركة؛ مقدماً له الخبز والنبيذ؛ والبركة بإسم أل عِليون. ثم يختفي ملكيصادق (ليس قبل أن يتمكن من إلتماس عُشر غنائم حربه) ثم لم يُسمع عنه بعد ذلك أبداً"... نهاية الإقتباس.

ثم إقتباس آخر:

"مَن كان هذا الشخص الغامض (الذي يعني إسمه ربي الله على حق)؟" ما كان قصده؟ هل بشّر إبراهيم؟ ما خُبّرنا سوى أنه كان ملك سالم وكاهن – للعِليون))، أو الله العلي. حيث لأنّ العِليون بأنه خالق السماوات والأرض. لقد كان كما يبدو تجلّي محلي – لرئيس الأرباب عند الكنعانيين إيل.

إذاً، هل كان ملكيصادق ببساطة كاهن ملك – قدسي يعبد الله العلي، مانحاً إبراهيم البركة؟ أو... كان كائن فوق العادة، مُرسل من الورى؟ يبدو أنّ فيلو الإسكندري قد ظنّ ذلك، واصفاً ملكيصادق "المُشرّع" – مثلاً، الكلمة المقدسة. كتاب العبرية يُحتّمه "بلا والد، ولا والدة، دون أسلاف، بلا ايام بداية ولا نهاية للحياة... كاهن الى الابد." وأنّ نص ملكيصادق (أحد لفائف البحر الميّت) يصوّره يتقارع مع الملائكة.

بإختصار كائن سماوي – شبه ربوبي – شخصية من عالم آخر الذي وصل في وصفه يعقوب برانت مدوّن الاساطير في القرن الثامن عشر، الى حد تعريفه بكرونس وأب الزمان.

ثم هناك إقتباس آخر:

"لقد كان تخمين كهذا الذي قاد الى نشأة شيعة لفترة قصيرة. قد حكى أحد الكُتّاب الأوائل عن شيعة زنديقة سمّيوا بالملكيصادقيين – حيث بجّلوه كقدرة سماوية. أولائك الخوارج روّجوا لكتاب آدم وحواء، المؤرخة لنشاطاته المبكرة (كمساعدة شِم إبن نوح على بناء مذبح)"

أءمل أن تكون قد أعجبت بما وجدت وأعدك بالمزيد.

تمتع

آدم المصري

Our valuable member Adam El Masri has been with us since السبت, 06 يونيو 2009.

Show Other Articles Of This Author

RSS Syndicator

latest news rss

Paradetect Products

Auraiel X Wrinkle Oil

لافتة إعلانية

Auraiel X Fat Oil

لافتة إعلانية

Our Courses

لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

Advertise With Us

Auraiel Beauty Soap

لافتة إعلانية